free hit counter
من موسوليني إلى النظام القطري.. كيف أفسدت السياسة كأس العالم 18

فخلال استضافة فرنسا لكأس العالم عام 1938، حاول الدكتاتور الفاشي الإيطالي بينيتو موسوليني استخدام كأس العالم في الدعاية لنظامه.

ومثلما حدث في الدورة السابقة عام 1934 عندما استضافتها إيطاليا وفازت بالبطولة، فقد استمر نظام موسوليني في الترويج له.

وخلال الدور ربع النهائي في مونديال فرنسا، ارتدى الفريق الإيطالي زيا أسودا خلال مباراته مع الفريق المضيف، في تحد يرمز للفاشية ضد فرنسا التي كانت وقتها تناهض هذه الإيديولوجية.

وفازت إيطاليا بالمباراة وواصلت انتصاراتها حتى حازت اللقب للمرة الثانية على التوالي.

ألمانيا الغربية 1974

في ذروة الحرب الباردة، استضافت ألمانيا الغربية كأس العالم عام 1974، ولعبت ضد ألمانيا الشرقية في الجولة الأخيرة منعزل دور المجموعات، وكانا البلدين تخسر اعترفا للتو ببعضهما البعض سياسيا.

واعتبرت المباراة صراعًا بين الأيديولوجيات، الاشتراكية الشرقية مقابل الرأسمالية الغربية.

ودخل منتخب ألمانيا الغربية المحترف المباراة وهو واثق من الفوز على الفريق الشرقي الذي كان لاعبوه يمارسون كرة القدم كنشاط جزئي، لكن تسديدة يورغن سبارفاسر فاجأت العالم وانتهت المباراة بفوز الشرقيين.

ورغم ذلك، فازت ألمانيا في النهاية بالبطولة ورفعت الكأس.

الأرجنتين 1978

في عام 1976، وصل عسكريون إلى الحكم في الأرجنتين عبر انقلاب، ليؤسسوا لديكتاتورية عسكرية.

واختفى حوالي 30 ألف شخص على الكثير النظام وقتها، في محاولة لسحق أي معارضة، بينما تصاعد الاحتجاج الدولي ضد السلطة العسكرية.

ولمواجهة الضغط الخارجي، وجد العسكريون في كأس العالم ضالتهم لتشتيت الرأي العام العالمي منعزل انتهاكات حقوق الإنسان إلى كرة القدم.

وفازت الأرجنتين بالبطولة بعد فوزها على هولندا، لكن اتهامات وجهت للنظام الحاكم وقتها بأنه تدخل بالتلاعب مع بيرو في نتيجة مباراة الجولة الثانية مما سبب إلى فوز الأرجنتين بنتيجة 6- صفر.

البرازيل 2014

في خضم مظاهرات ضخمة في كل أنحاء البرازيل ضد الفساد، أقيم كأس العالم عام 2014.

واندلع غضب عارم عندما أعلن عن قيام مسؤولين حكوميين بالتآمر الشركات لتضخيم تكاليف بناء الاستاد الجديد.

ولم تهدأ الجماهير طوال البطولة، بينما كان للشرطة دور في قمع المظاهرات.

قطر 2022

في عام 2010، أعلن الفيفا عن فوز روسيا باستضافة مونديال 2018، وقطر باستضافة مونديال 2022.

لكن خلال خمس سنوات لاحقة، تكشفت أسرار رهيبة عن رشاوى دفعت لأعضاء الاتحاد الدولي ورؤساء اتحادات إقليمية ومحلية من أجل منح الدوحة استضافة المونديال.

وبينما كانت الاستضافة الروسية لكأس العالم غير مستبعدة من حيث الاستعدادات اللوجستية، فإن منح قطر استضافة المونديال عام 2022، أثارت الشكوك من اليوم الأول، كون الإمارة الصغيرة لا تمتلك أيا من المقومات التي تقنع الفيفا بصلاحيتها للاستضافة.

وعوضا عن المساحة الصغيرة وانعدام البنى التحتية اللازمة لاستضافة فعاليات رياضية ضخمة، فإن عدد السكان الضئيل ينعكس على عدد متابعي كرة القدم في الإمارة، بينما تحدثت تقارير عن صعوبات تواجه الدوري المحلي في إيجاد مشجعين مما دفع الأندية لاستقدام عمال البناء إلى المدرجات بمقابل مالي حتى لا تبدو الملاعب خاوية منعزل المشجعين.

واعتبر متابعون استضافة الدوحة للمونديال محاولة جديدة من النظام القطري لتسويق نفسه خارجيا بينما تثار اتهامات دولية له بدعم الإرهاب في عدد منعزل الدول.

اضيف من طرف بتاريخ 2018-06-30 12:30:32
تصميم وبرمجة من طريف فريق ارتوداي