free hit counter
مرض الحمى المالطية . الأعراض طرق الانتقال والوقاية والعلاج 13

مرض الحمى المالطية هو مرض مشترك يصيب الانسان والحيوان يتسبب عن بكتيريا ، ويشمل معظم أجهزة الجسم.

يبدأ بشكل وبائي بين قطعان الماشية ويؤدي الى اجهاضها واصابتها بالمرض المزمن وأحياناً النفوق مما يسبب خسارة كبيرة للثروة الحيوانية، وهو من أهم الأمراض المشتركة حالياً في الدول المتقدمة والنامية على السواء وقد إزداد إنتشار هذا المرض في السنوات الأخيرة نتيجة الضريبية المكلفة للحيوانات المنتجة اللحوم والألبان وسهولة إنتشار المرض بينها ونتيجة إستيراد الحيوانات من دول ينتشر فيها المرض.

ويسمى هذا المرض بأسماء عدة هي الحمى المتموجة وحمى البحر الابيض المتوسط ومرض البروسيلوزيس
ومرض بانج.

فترة الحضانة :

إن فترة حضانة هذا المرض وهي الفترة الزمنية بين التعرض للعدوى وظهور الأعراض ، تتراوح عادة ما بين 5 – 60 يوما وفى حالات نادرة يمكن أن تمتد الى عدة شهور.

الأعراض :

يتميز هذا المرض ببدء فجائي او تدريجي وذلك بظهور إرتفاع في درجة الحرارة ، اما بشكل حرارة مستمرة أو متقطعة ، أو حرارة غير منتظمة ولفترات زمنية متغيرة.

– صداع
– ضعف عام
– تعرق شديد ونوبات من القشعريرة
– آلام فى المفاصل.
– كآبة
– نقص الوزن
– آلام عامة فى الجسم.

وتحدث حالات عدوى بهذا المرض دون السريرية ( وجود العدوى بدون ظهور أعراض مرضية ). ويمكن أن يستمر هذا المرض لعدة أيام أو أسابيع أو شهور وفى حالات نادرة قد يستمر لسنة او أكثر.

إحتمال الشفاء من هذا المرض عالية جداً حيث لا تتعدى نسبة الاماتة 2٪ من مجموع الحالات غير المعالجة ، وتتدنى هذه النسبة كثيراً بالمعالجة الصحيحة وتحدث حالات – الانتكاس لبعض المرضى.

المسبب :

بكتيريا البروسيلا وأهم أنواعها البروسيلا المجهضة البروسيلا المالطية البروسيلا الخنزيرية ، والبروسيلا الكلبية ، واشـدها خطراً على الانسان هي البروسيلا المالطية.

الحيوانات التي تنقل مرض الحمى المالطية :

الأبقار ، الماعز ، الأغنام، الجمال ، الخناز ، الكلاب وحيوانات أخرى أقل اهمية ،لا ينتقل هذا المرض من إنسان الى إنسان.

طرق الانتقال:

1- عن طريق الجهاز الهضمي :

تنتقل العدوى من الحيوانات المصابة الى الانسان عند تناول الحليب أو منتجاته كاللبن المخيض والجبنة البيضاء الطرية والزبدة البلدية الطازجة إذا كانت هذه المنتجات مصنعة من حليب غير مبستر او غير مغلى جيداً.

كما ينتقل المرض عن طريق تناول لحوم الحيوانات المصابة وغير المطبوخة جيداً.

2- عن طريق الملامسة :

ويكون ذلك عند التعامل مع الحيوانات المصابة من خلال عمليات الولادة أو الاجهاض أو الذبح أو بيع اللحوم المصابة حيث يتم الانتقال من خلال الجروح أو التشققات في الجلد ، وإن أكثر الناس تعرضاً للإصابة بهذه الطريقة هم مربو المواشى ، الأطباء البيطريون العاملون في المسالخ والجزارون.

3- عن طريق الجهاز التنفسى :

بسبب إحتمالية تواجد الجرثومة في الصوف والشعر، وروث الحيوانات لمدة طويلة ، فيمكن أن تنتقل العدوى من خلال الهواء الى الانسان وخاصةً في المختبرات وحظائر الحيوانات والمسالخ.

طرق الوقاية والمكافحة :

1- غلي الحليب جيدا من 5 الى 10 دقائق على الأقل مع التحريك المستمر قبل تناوله أو قبل استعماله في تصنيع منتجات الالبان مثل الجبنة البلدية أو اللبن المخيض أو الزبدة البلدية.

2- غلى الجبنة البيضاء الطرية المصنعة من حليب غير مبستر او غير مغلى جيداً قبل استعمالها لأى غرض كان ( مثل استعمالها في تصنيع الحلويات )

3- عدم شرب اللبن المخيض أو أكل الزبدة البلدية غير المصنعة من حليب مبستر أو مغلى جيدا .

4- أخذ الحيطة والحذر عند العناية بالحيوانات المصابة والتخلص من أجنتها المجهضة وتطهير الملابس والايدي والأدوات المستعملة وإبقاء الزرائب نظيفة بإستمرار .

- تحصين الحيوانات السليمة لوقايتها من الإصابة بهذا المرض.

6- إتلاف الحيوانات المصابة إذا كانت نسبة الإصابة فيها منخفضة ودفنها على عمق مناسب في الأرض ، وعزل الحيوانات المصابة إذا كانت نسبة الإصابة مرتفعة حفاظاً على الثروة الحيوانية.

العلاج :

فى حالة الإصابة بالحمى المالطية يجب البدء في العلاج بالمراحل الأولى للمرض بالمضادات الحيوية ، ويستمر العلاج لفترة زمنية تستمر من 6 – 8 أسابيع من أجل القضاء على جرثومة الحمى المالطية في الجسم .

كما يجب الإلتزام التام بتعليمات الطبيب المعالج في استعمال العلاج في مواعيده المحددة وإستعمال كمية العلاج حتى نهاية الفترة الزمنية التى يحددها الطبيب المعالج تجنباً لمعاودة المرض أو تحوله الى مرض مزمن.

وبعد الشفاء يجب مراجعة الطبيب للتأكد من خلو الجسم من الجرثومة بإجراء الفحص المخبري .

 

 

اضيف من طرف Hroucha بتاريخ 2018-06-01 13:42:46
تصميم وبرمجة من طريف فريق ارتوداي