free hit counter
معلومات مهمة عن الحجامة من الضروري أن تعرفها 21610
الحجامة 

الحجامة هي سحب الدم الفاسد بواسطة كؤوس من الجسم الذي سبب مرض معين او قد يسبب مرض في المستقبل بسبب تراكمة وامتلائه بالاخلاط الضارة والحجم يعني التقليل اي التحجيم اي التقليل من الشيئ.

الحجامة


والحجامة تنقي الدم من الاخلاط الضارة التي هي عبارة عن كريات دم هرمة وضعيفه لا تستطيع القيام بعملها على الوجه المطلوب من امداد الجسم بالغذاء الكافي والدفاع عنه من الامراض فبالحجامة تسحب هذه الاخلاط الضارة من كريات الدم الحمراء والبيضاء ليحل محلها كريات دم جديدة.

أنواع الحجامة

 الحجامة الرطبة

 الحجامة الرطبة أو الحجامة الدامية وهي شقّ الجلد بواسطة مشرط، ثمّ وضع الحجامة على الأماكن التي تم فيها التشريط، ثمّ تفريغها من الهواء، وبالتالي يتخلص الدم من المايكروبات والأمراض المختلفة.

 الحجامة الجافة

 الحجامة الجافة أو حجامة الكؤوس وتكون شبيهة بالحجامة الرطبة لكن لا يتم شق الجلد، ويتم فيها نقل الأوساخ والميكروبات إلى الجلد، وتستخدم هذه الحالة عند الطب الصيني البديل.

الحجامة المتزحلقة

 تسمى الحجامةالمتزحلقة أو الحجامة الانزلاقية وهي تجمع بين الحجامة الجافة والرطبة، حيث يتم فيها دهن مواضع الجسم بالزيوت المختلفة مثل: زيت الزيتون، أو زيت النعناع، ثمّ تحريك كوب الحجامة لتجميع الدم الفاسد تحت الجلد

فوائد الحجامة

الحجامة  سنة نبوية تحمل فوائد صحية وقائية وعلاجية لا حصر لها، وقد أثبتت الدراسات والأبحاث الحديثة العديد من هذه المنافع، ويؤكد ذلك بشدة ما تَحفّـل به الحجامة من أهتمام غربي كبير من خلال انتشار المشافي الخاصة بها وإلحاقها كعلم يُدرس في الجامعات والمعاهد الطبية المرمُوقة وما يتبعها من مؤسسات بحثية ومراكز دراسات، كما أن عودة التداوي بالحجامة في غالبية الدول العربية وإقبال الناس عليها خلال السنوات الأخيرة

ومن فوائدها

علاج حالات الصداع المزمن الذي فشلت معه الوسائل الأخرى، وفي علاج حالات الآلام الروماتيزمية المختلفة خاصة آلام الرقبة والظهر والساقين وبعض مشاكل المفاصل من تيبس أو تورم، بالإضافة إلى أهميتها في علاج الضغط المرتفع وفي علاج بعض الحالات النفسية والأرق، كذلك تساعد الحجامة على موائمة الحالة النفسية ورفع كفاءة جهاز المناعة والقضاء على الالتهابات المختلفة التي تصيب مختلف الأعضاء والأنسجة، وبالتالي تأثير الحجامة الإيجابي في القضاء على مشاكل صحية وأمراض مختلفة عديدة مثل:

- آلام الظهر والعنق والأكتاف (الأبهر - المَتنة - العَصَبَة).
- بُرودة أو حرارة الجسم وتنميّل الأطراف.
- الخُمول والشُعور بالتعب والإرهاق الدائم.
- القلق والأرق واضطرابات النوم.
- ارتفاع ضغط الدم.
- ارتفاع الكولسترول والدهون الثلاثية.
- النقرس وعرق النسا.

والعديد من الأمراض والعلل الصحية التي أثبتت الدراسات الحديثة جدوى الحجامة عليها.



الأوقات المستحبة والمكروه فيها عمل الحجامة :

– عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم  يقول: ﴿إنْ كان في شيءٍ من أدويتكم خيرٌ، ففي شَرطةِ محجمٍ، أو شربةِ عسلٍ، أو لذعةٍ بنارٍ تُوافقُ الداءَ، وما أحب أنْ أكتوي﴾.

سؤال
: تاريخ عمل الحجامة تقويم هجري أم ميلادي ؟

جواب : التقويم في الإسلام هو التقويم  الهجري وليس الميلادي، أي من السنة أن تحجم على حسب التقويم  الهجري

– يكره عمل الحجامة أيام السبت ،الأربعاء والجمعة.

أيام الحجامة:

– قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خير ما تداويتم به الحجامة”
– عن أنس بن مالك، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من أراد الحجامة فليتحر سبعة عشر، أو تسعة عشر، أو إحدى وعشرين، لا يتبيغ بأحدكم الدم فيقتله”


تكرار الحجامة  :

هناك امراض تشفى بإذن الله من اول مرة واخرى تشفى بعد عدة مرات من استخدام الحجامة ، وكل شخص يختلف عن الآخر بسرعة الاستجابة للحجامة فهناك اشخاص يتحسن او يشفى من أول مرة وآخر لا يتحسن الا بعد مرتين او ثلاثة

 

اضيف من طرف Ayoub بتاريخ 2018-04-24 06:02:01
تصميم وبرمجة من طريف فريق ارتوداي